أخبار عاجلة
الرئيسية / حوادث / السيدة التي أجبرها ابنها على الزحف تظهر في فيديو جديد وتبكي بشدة

السيدة التي أجبرها ابنها على الزحف تظهر في فيديو جديد وتبكي بشدة

ظهرت السيدة التي تعرضت للإهانة والإذلال من ابنها في محافظة الشرقية ، بفيديو جديد تطلب فيه من الأجهزة الأمنية الإفراج عن نجلها، بالرغم من إهانته لها.

 

 

وتواجدت السيدة وهي تبكي خارج مركز شرطة أبو حماد، فور ضبط ابنها بعد تداول مقطع إذلاله لوالدته، مشيرة إلى أنها ترغب في التصالح ولا تريد حبس ابنها.

 

 

وتداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي، فيديو لوالدة الشاب وهي تبكي منهارة جالسة أمام قسم الشرطة في انتظار خروج ابنها.

 

وقالت السيدة خلال مقطع الفيديو، إن علاقتها بابنها جيدة، مشيرة إلى أن المقطع كان هزار وتم تصويره منذ عدة أشهر.

وتابعت السيدة باكية من أمام قسم الشرطة: “هو اللي بيأكلني ويشربني ومربيني.. أنا منتظره ابني يخرج “، مضيفة أنه ساعدها على أداء العمرة 8 مرات، بالإضافة إلى أداء فريضة الحج، وتابعت: “والنبي خرجوه”.

 

 

وكشف مصدر أمني، تفاصيل واقعة إهانة شاب لوالدته في مركز أبو حماد، بمحافظة الشرقية.

 

وقال المصدر، إنه فور تداول الفيديو، جرى فحصه وتحرك فريق التدخل السريع المحلي بالشرقية، ومدير إدارة أبو حماد الاجتماعية، ومدير إدارة الدفاع الاجتماعي بالمديرية، وتبين أن الحادثة وقعت منذ حوالي ثماني شهور في قرية أبو نجم التابعة للعباسة مركز أبو حماد شرقية، والسيدة صاحبة الواقعة هي الحاجة، فكرية مصطفى البهواشي، مع ابنها سعيد غنيم عبد الحميد، وحدثت الواقعة في بيتها.

 

 

وأضاف المصدر أنه نظرا لخلافات حديثة بين الابن وأخته، قامت الأخيرة بنشر الفيديو اليوم، وعلى الفور تم استدعاء الابن إلى مركز شرطة أبو حماد للتحقيق معه في ما نشر بالفيديو، وفي حضور عمدة القرية، مؤكدا أن أم الشاب صاحبة الواقعة متواجدة أمام قسم الشرطة وراغبة في التصالح.

 

 

وتابع: “تبين أن حالة السيدة ميسورة ولا ترغب في الانتقال إلى دار للرعاية، وستجري متابعة الحالة وتقديم الدعم النفسي اللازم لها من قبل التضامن، وتم عمل المحضر، وسيتم عرض الابن على النيابة صباحا لاتخاذ اللازم”.

 

 

شاهد أيضاً

سرقة 140 ألف جنيه من شقة بائعة مناديل في الجيزة

جهود مكثفة من رجال المباحث بمديرية أمن الجيزة، ، لكشف هوية المتهمين بسرقة 140 ألف …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *