أخبار عاجلة
الرئيسية / أحزاب ونواب / النائب ياسر الهضيبي: «هيومن رايتس وووتش» تعبر عن المسار الحقوقي الزائف المدفوع حثيثا لإسقاط الدولة
بعد قرار العفو الرئاسي.. النائب ياسر الهضيبي: قرارات السيسي الإنسانية تؤكد كذب وادعاءات المنظمات الحقوقية المشبوهة

النائب ياسر الهضيبي: «هيومن رايتس وووتش» تعبر عن المسار الحقوقي الزائف المدفوع حثيثا لإسقاط الدولة

 

 

أكد الدكتور ياسر الهضيبي، عضو مجلس الشيوخ وأستاذ القانون الدستوري وحقوق الأنسان، أن منظمة «هيومن رايتس وووتش» لاتكل ولاتمل من نشر أكاذيبها، حول حقوق الإنسان بمصر، بعدما وصلت إدعاءاتها إلى اتهام السلطات المصرية بالانتهاك المستمر لحقوق الإنسان وتقييد العمل الحقوقي والأهلي ومحاربة المجتمع المدني، ونشر الأكاذيب، مشيرًا إلى أن تلك المنظمة المشبوهة ما هي إلا غطاء سياسى للإرهاب بتوجهات منحازة وتقارير مزيفة تستند إلى يد الأطراف الدولية الكارهة، وتعبر عن المسار الحقوقي الزائف المدفوع حثيثا لإسقاط الدولة وتشويه مسيرة الإصلاح والتنمية.

 

وأضاف «الهضيبي»، أن مصر توسع مفهوم حقوق الإنسان بما يتجاوز المفهوم الضيق الذي يتم توظيفه سياسيًا، حيث سبق وأعلن الرئيس عبدالفتاح السيسي أن مفهوم حقوق الإنسان يتضمن الحقوق الاجتماعية والاقتصادية، ومن هنا تم إطلاق العديد والعديد من المبادرات سواء بالكشف والعلاج لفيروس سى، و100 مليون صحة، وتم نقل سكان العشوائيات إلى مدن إنسانية وحضارية، فضلًا عن منح الأسر الفقيرة رواتب تكافل وكرامة، وإطلاق مشروع «حياة كريمة» لتطوير قرى الريف المصري لتشمل 1500 قرية، في إطار مخططات الدولة لإحداث التطوير عدة محاور تستهدف النهوض بمستوى معيشة المواطنين وتطوير البنية التحتية والخدمات الأساسية.

 

وشدد أستاذ القانون الدستوري وحقوق الإنسان، على أهمية توحد جميع الجهات العاملة في مجال حقوق الإنسان، فالبيانات المنفردة منها غير كافية، ويجب أن يكون هناك رد موحد وطرق أخرى للرد على تلك الأكاذيب والتدخلات السافرة في الشؤون الداخلية المصرية، لافتًا إلى أن هيومان رايتس ووتش يتم دعمها سنويًا بقرابة الـ ٢٥٠ مليون دولار من عدة جهات من أجل زعزعة استقرار المنطقة وقلب نظام الحكم في مصر.

شاهد أيضاً

عضو الشيوخ يؤكد دعم حزب إرادة جيل تحركات الدولة المصرية بشأن “سد النهضة”

أكد النائب تيسير مطر رئيس حزب إرادة جيل، عضو مجلس الشيوخ، إن حزب إرادة جيل …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *