الرئيسية / محافظات / محليات / “غلق آلاف المحلات وتشريد مئات الأسر” .. إستغاثة عاجلة من أهالي مدينة العاشر من رمضان للسيد الرئيس عبد الفتاح السيسي

“غلق آلاف المحلات وتشريد مئات الأسر” .. إستغاثة عاجلة من أهالي مدينة العاشر من رمضان للسيد الرئيس عبد الفتاح السيسي

يستغيث أهالي مدينة العاشر من رمضان بالسيد الرئيس عبدالفتاح السيسي والسيد الدكتور مصطفى مدبولى رئيس مجلس الوزراء والسيد الدكتور عاصم الجزار وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية الجديدة والسيد المهندس عبدالمطلب عماره نائب رئيس هيئة المجتمعات العمرانية الجديدة والسيد الدكتور ممدوح غراب محافظ الشرقية.

 

حيث قام المسؤولون  بجهاز مدينة العاشر من رمضان وبدون سابق  إنذار بغلق آلاف المحلات التجارية المقامة أسفل العمارات السكنية والتي تعمل منذ أكثر من 20 عاما لخدمة ما يقرب من2 مليون مواطن ما بين المقيمين والوافدين من العاملين في المصانع
، ويعمل بالمحلات ما يقرب من مائة ألف مواطن وكل منهم يعول فردين أو ثلاثة على الاقل .

 

وعلى الرغم من أن معظم هذه المحلات لديها سجلات تجارية وبطاقات ضريبية وتأمينات ومنتظمة في تقديم الاقرارات الضريبية و دفع المستحقات في مواعيدها ،  بالإضافة إلى دفع الكهرباء والمياه بالأسعار التجارية و تعمل بكل الطرق النظامية وبدون أي عشوائية وعندما طلب منا التصالح تقدمنا ودفعنا على القطعة  120 الف جنيه جدية تصالح وتوسمنا الخير في توفيق أوضاعنا والعمل بشكل رسمي تحت مظلة الدولة ..  لنا ما لنا وعلينا ما تحددة الدولة واسوة بالمحلات التي تم الموافقة على ترخيصها أسفل العمارات السكنية بالمدينة  وأيضا أسوة بجميع محافظات ومدن الجمهورية.

 

ولكن فوجئنا وبدون أي سابق إنذار بالسادة المسئولين بجهاز مدينة  العاشر من رمضان بإعلان حالة الطوارئ وأفتعال أزمة وغليان بين كل قاطني المدينة بعد ما تم الغلق بالقوة وبشكل مفاجئ مما وضع الناس في مأزق كبير جدا بسبب المصير الضبابي لالاف الأسر والذي يصل بالبعض إلى الحبس بسبب عدم الوفاء بالتزاماته ومصاريف ابنائه.

وعندما طلبنا منهم أرجاء القرار لحين ترتيب الأوضاع ووضع تصورا مدروسا ومرضيا لجميع الأطراف ـ  رفضوا كل التوسلات و أصروا على استمرار غلق المحلات ودمار البضائع وتشريد الأسر.

 

لذلك نرجو من سيادتكم النظر لنا ولابنائنا بعين الرحمة وتوفيق أوضاعنا وعدم قطع أرزاقنا وعدم تركنا لمصائرنا المجهولة
فنحن على أتم الاستعداد لتوفيق اوضاعنا بالشكل الذي تراه الدولة مناسبا ويحافظ على مقدراتها ويحافظ على استقرار مدينة بأكملها .

 

مع العلم انه في حال التقنين وعدم الانصياع إلى أصحاب المولات المستحدثين على المدينة وأصحاب المصالح ، سوف يدخل خزانة الهيئة مليارات الجنيهات ويستمر أصحاب المحلات في دفع الضرائب وأي التزامات تحددها الدولة .

 

أعانكم الله وسدد خطاكم

ولسيادتكم جزيل الشكر والتقدير

 

مقدمه لسيادتكم أهالي مدينة العاشر من رمضان

عنهم المواطن “محمد البقري” والاف اخرون من المحبين للوطن وللسيد الرئيس “عبد الفتاح السيسي”.

 

 

 

شاهد أيضا :

 

 

 

شاهد أيضاً

المعابدة تطلق مبادرة لجمع التبرعات من أجل الصرف الصحى

فى مبادرة بناءة من أهالى قرية المعابدة بشقيها المعابدة الشرقية والمعابدة الغربية ، أطلق عدد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *