الرئيسية / مقالات / أقلام حائرة / ٢٠٢١.. لقد أخذتي الكثير ولكن أخذت الأكثر

٢٠٢١.. لقد أخذتي الكثير ولكن أخذت الأكثر

كتبت : منة الله تامر احمد
بعد غياب طالت مدته ها انا اعود من جديد بعد الكثير من التجارب ودروس الحياة التي كانت كالجمر علي قلبي ؛ حديثي سيكون عنكِ يا ٢٠٢١ ماذا تفعلي بنا؟ لماذا ؟ لقد اخذتني منا الكثير ولم تكتفي بل تريدي المزيد . لقد فاض القلب من الحزن ، لقد اخذتي الكثير من الأهل والأحباب والأصدقاء أيكفي هذا ؟ اتظني إنني قد انتهيت وفقدت كل ما لديه ؟! كم اشعر بالشفق علي حالك لقد عوضني ربي .

كيف حالك عزيزي القاري ؟ ماا فعلت بك٢٠٢١ ؟ هل فقدت فرد من أهلك ؟ هل خسرت صديقٌ لك ؟ اما خسرت نفسك ؟ فأنا علي علم بما حدث لك ؛لقد عُصر قلبك من الحزن ، لقد شعرت بالوهن والضعف ، شعرت انك شخص آخر ، شعرت ان كل هذا عقاب من الله لك ، لقد شعرت بالوحدة و أيضاً بالضياع .

اتظن ان كل هذا هو الواقع الذي تعيشه؟ ولكن في واقع الامر انها حياة خيالية في عقلك . فأنت لم تخسر شئ لأن كل شي فقدته لم يكن خيرا لك من البداية فالله وحده هو الأعلي والأعلم بما هو خير او شر . كن علي يقين يا عزيزي القاري أن كل ما تعرضت له كافي أن يغير حياتك ويجعلك تبدأ من جديد .
كل ما عليك فعله هو قول الحمد الله وانتظار فرج الله فهو اتٍ عن قريب وعليك أيضاً أن تتعلم من ما حدث لك وتكون إنسان أكثر نضوجاً وحكمةً و الأهم اكتر إيماناً
وأخيراً سامحكي الله ٢٠٢١علي ما فعلتي بنا وداعاً واسأل الله ألا يجعلنا نمر بعام مثلكِ ومرحباً بما هو قادم .

شاهد أيضاً

خواطر ليلية ( ودع ظلامك)

فاطمة عبدالواسع ودع عتمة ظلامك باليوم وان طاااال. فالفجر سيأتي بغد لا محال . وانتقي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *