الرئيسية / حوادث / نص مرافعة عضو النيابة العامة، في قضية قتل الطالبة نيرة اشرف

نص مرافعة عضو النيابة العامة، في قضية قتل الطالبة نيرة اشرف

أذاعت النيابة العامة نص مرافعة عضو النيابة العامة، في قضية قتل الطالبة نيرة اشرف أمام جامعة المنصورة.

واستهل المستشار بدر مروان رئيس النيابة، مرافعته قائلا بسم الله الحق بسم الله العدل بسم الله الرحمن الرحيم “مَن قَتَلَ نَفْساً بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي الأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعاً وَمَنْ أَحْيَاهَا فَكَأَنَّمَا أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعاً”.

وقال المستشار بدر مروان: ” لقد أوضح لنا الله في هذه الآية الكريمة كيف سوى بين قتل النفس الواحدة ، وبين قتل الناس جميعا تعظيما لأمر قتل النفس بغير حق، فهو أمر عظيم القبح في كل الشرائع والأديان.

 

 

وتابع المستشار بدر مروان، المتهم بخيال أناني فاسد، ظن أنها تبادله الشعور والإعجاب وأوهم نفسه كذبا وبهتانا بهذا الأمر، أعتقد أن مجرد تبادل الحديث معه هو أمر تجاوز حد الزمالة بينهما، ولم يتوقف عند هذا الحد بل تمادى في الفكر واستمر في التقرب والتودد لنيرة التي لم يكن المتهم أمام ناظرها من أساس.

 

 

واستكمل رئيس النيابة في مرافعته: لقد كان المتهم يحدث نفسه، كان حديث منفردا في غيبة من وجود نيرة، والعجيب هنا أن المجني عليها لم تكن تجيبه وحين أجابته جاءت إجابتها بكلمة واحدة وكأن تلك الكلمة قد أغنته عن طول صمتها في تصرف عجيب هو إنعكاس أخر لشهوة الأنانية التي تتملكه.

 

 

وأضاف رئيس النيابة: ونقول للمتهم والله ما أهانك وأذلك إلا نفسك، واعتقادك الفاسد وأنانيتك المفرطة، وهنا تخشى الأم على ابنتها أن احذري يا ابنتي أن ينفذ تهديده ووعيده، فتجيبها ابنتها ألا تخافي يا أماه، طمأنت نيرة أمها وذويها بينما كان الخوف يملأ جنباتها، أخفت الرعب والفزع الذي ملأ قلبها وعقلها.

 

 

وتابع: واختمرت الفكرة في عقل المتهم، ها هو المتهم يستكمل المخطط وعزم على تنفيذه أيام الإمتحانات على مرمى ومسمع من الأصدقاء والزملاء والزميلات، فوجود نيرة أمر حتمي وقتلها في وضح النهار أمر سيشفي غليله.

 

 

أردف: يا محمد هذا حصاد زرعك كالأرض التي خبثت، ولا يخرج نباتها الا نكدا، وكأن حصاد زرعه ضياعا وخسرانا مبين، انتهت أفعالك بجريمة قاسية نكراء، فوا أسفاه على فقيدة، شهيدة بلغت من العمر عشرين، لم تهنأ بحياتها، والمجتمع بأسره عليها جريح مكلوم وحزين.

 

 

وأضاف: أن المتهم قبل الواقعة بأيام سعى إلى التواصل مع المجني عليها للوقوف على توقيت استقلالها الحافلة التي اعتادت ركوبها إلى الجامعة، ورفضها إجابته، مؤكدين جميعا تصميم المتهم على قتل المجني عليها، كما أكد صاحب الشركة مالكة الحافلة علمه من العاملين بها تتبع المتهم المجني عليها بالحافلة التي اعتادت استقلالها إلى الجامعة، فضلا عما شهد به رئيس المباحث مجري التحريات من تطور الخلاف الناشئ بين المجني عليها وبين المتهم لرفضها الارتباط به إلى تعرضه الدائم لها، حتى عقد العزم على قتلها، وتخير ميقات اختبارات نهاية العام الدراسي ليقينه من تواجدها بالجامعة موعدا لارتكاب جريمته، وفي يوم الواقعة تتبع المجني عليها، واستقل الحافلة التي اعتادت ركوبها، وقتلها لدى وصولها للجامعة.

 

 

واستكمل: كما أقامت النيابة العامة الدليل قبل المتهم مما ثبت من فحص هاتفها المحمول الذي أسفر عن احتوائه على رسائل عديدة جاءتها من المتهم تضمنت تهديدات لها بالقتل ذبحا، وكذا ما ثبت من مشاهدة تسجيلات آلات المراقبة التي ضبطتها النيابة العامة بمسرح الجريمة الممتد من مكان استقلال المجني عليها الحافلة حتى أمام الجامعة، حيث ظهر بها استقلال المتهم ذات الحافلة مع المجني عليها، وتتبعه لها بعد خروجها منها، ورصد كافة ملابسات قتلها عند اقترابها من الجامعة، وإشهار السلاح في وجه من حاول الذود عنها.

 

 

واكمل حديثه: كما استندت النيابة العامة في أدلتها إلى إقرار المتهم التفصيلي بارتكابه الجريمة خلال استجوابه في التحقيقات، والمحاكاة التصويرية التي أجراها في مسرح الجريمة وبين فيها كيفية ارتكابها، فضلا عما أسفر عنه تقرير الصفة التشريحية لجثمان المجني عليها من جواز حدوث الواقعة وفق التصور الذي انتهت إليه التحقيقات وفي تاريخ معاصر.

 

 

كان المستشار محمد لبيب، المحامي العام الأول لنيابة جنوب المنصورة الكلية، أحال المتهم “محمد.ع.ع” إلى محكمة الجنايات المختصة في القضية رقم 1409 لسنة 2022 جنح أول المنصورة لأنه في يوم 20/6/2022 بدائرة قسم أول المنصورة – محافظة الدقهلية، قتل المجني عليها نيرة أشرف عبدالقادر – عمدا مع سبق الإصرار بأن بيت النية وعقد العزم على قتلها انتقاما منها لرفضها الارتباط به وإخفاق محاولاته المتعددة لارغامها على ذلك>

 

وتضمن أمر الإحالة أن المتهم وضع مخططا لقتلها حدد فيه ميقات أدائها اختبارات نهاية العام الدراسي بجامعة المنصورة موعدا لارتكاب جريمته ليقينه من تواجدها بها وعين يومئذ الحافلة التي تستقلها وركبها معها مخفيا سكينا بين طيات ملابسه وتتبعها حتى وصلت أمام الجامعة باغتها من ورائها بعدة طعنات سقطت أرضا على أثرها فتابع الاعتداء عليها بالطعنات ونحر عنقها قاصدا إزهاق روحها خلال محاولات البعض الذود عنها وتهديده إياهم محدثا بها الإصابات الموصوفة بتقرير الصفة التشريحية والتي أودت بحياتها”.

 

 

وقضت محكمة جنايات المنصورة الدائرة الرابعة، برئاسة المستشار بهاء الدين المري، رئيس المحكمة، وعضوية المستشارين: سعيد السمادونى، ومحمد الشرنوبي، وهشام غيث، وسكرتارية محمد جمال، ومحمود عبدالرازق، بإحالة أوراق المتهم بقتل طالبة المنصورة نيرة أشرف إلى المفتي، وتأجيل القضية للنطق بالحكم يوم 6 يوليو المقبل.

شاهد أيضاً

الاعترافات الكاملة لقاتل سلمى فتاة الشرقية

الاعترافات الكاملة لقاتل سلمى فتاة الشرقية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *