الرئيسية / مقالات / دور المعارض والمهرجانات فى التنمية الزراعية

دور المعارض والمهرجانات فى التنمية الزراعية

يعتبر إقامة المعارض والمهرجانات الزراعية فرصة كبيرة لكل الأطراف المهتمة بالقطاع الزراعى سواء المنتجين والمصنعين والمصدرين والمواطنين، وهى سوق رائجة لتنشيط المشروعات المتوسطة والصغيرة ومتناهية الصغر، ومن الوسائل الهامة لتوطين الصناعة المصرية.

وتعبر عن الهوية المصرية؛ لأنها تسوق المنتجات الزراعية والغذائية ذات الميزة النسبية للدولة المصرية، وتنشط حركة البيع والشراء وهى من وسائل تدعيم الاقتصاد القومى، وإدماج للاقتصاد الغير رسمى. وتقوم فيها الشركات الزراعية بمختلف تخصصاتها بعرض نماذح من منتجاتها، وافضل ما يميزها والجديد من منتجات الشركات، وتعمل الشركات  على التسويق لنفسها ومنتجاتها،

والمعارض الزراعية يكون لها علاقة بمجالات الزراعة المختلفة وكافة المجالات الأخرى التى  تقدم خدمات للنشاط الزراعي فى مصر والدول العربية وأيضا بعض الشركات من الدول الأجنبية التي ترتبط تجاريا مع الشرق الأوسط في مجال استيراد وتصدير المنتجات الزراعية.

وايضا على مستوى الراغبين فى الاستثمار والذين يرغبون فى دراسات السوق، ومعرفة مجالات الإنتاج، وهى فرصة لخلق فرص عمل من خلال التعرف على الشركات المشاركة.

وعلى هامش المعارض يتم إجراء فعاليات متعددة مثل تقديم محاضرات وورش عمل وبرامج تدريبية وتقديم فرص عمل وإعلانها عن احتياجاتها من المتخصصين فى مجالاتها.

والمعارض الزراعية متنوعة، مثل مجال استصلاح الاراضى – الانتاج الحيوانى والداجنى والبيطرى  – المشاتل والمزارع – تنسيق الحدائق – تصنيع المنتجات الغذائية – التعبئة والتغليف – منتجات الالبان – الاستيراد والتصدير – المياة والطاقة – المستلزمات والمعدات – الخدمات  الأسمدة ..الكيماوية والعضوية والحيوية …الخ

وهناك معارض متخصصة مثل معرض زهور الربيع وهو معرض تابع لوزارة الزراعة، ويقام سنويا فى حديقة الاورمان بالجيزة، ويشارك فيه  الشركات المنتجة والمصدرة لنباتات الزينة والنباتات الطبية والعطرية.

وهناك معارض  لشركات الميكنة الزراعية ومعدات تنسيق الحدائق وشركات ومصانع الكيماويات الزراعية الأسمدة والمبيدات ومكافحة الآفات الزراعية والمنزلية ومعارض لشركات البذور والتقاوى المحاصيل الحقلية ومحاصيل  الخضر والفاكهة والنباتات الطبية والعطرية ومعارض لإنتاج شتلات نباتات الزينة.

ومن المعارض المتخصصة؛ ﻣﻌﺮض ﺻﺤﺎرى، أحد أكبر الفعاليات للإنتاج الزراعي والحيواني في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، فهو يساعد على التواصل وخلق علاقات عمل جديدة وضرورية بين أطراف المهتمة بالقطاع الزراعى من جميع جوانبه، وهو أحد  اﻟﻤﺼﺎدر اﻟﻤﻮﺛﻮق ﺑﻬﺎ ﻟﻠﺘﻘﻨﻴﺎت واﻟﻤﻌﻠﻮﻣﺎت اﻟﺠﺪﻳﺪة ﺣﻮل اﻟﺴﻮق اﻟﻤﺤﻠﻴﺔ ﺑﻜﺎﻣﻠﻬﺎ، ﻣﻦ أﺻﻐﺮ اﻟﻤﺰارﻋﻴﻦ إﻟﻰ أﻛﺒﺮ اﻟﺸﺮﻛﺎت اﻟﺰراﻋﻴﺔ واﻟﻮزارات اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ؛ حيث يوفر للمصنعين والتجار المحليين والإقليميين فرصة فريدة من نوعها لنمو المبيعات واستكشاف فرص تجارية جديدة مع الموزعين المحليين والإقليميين من مصر والمنطقة ككل.

والمعارض فرصة لمواكبةً التغيرات والإتجاهات العالمية الجديدة، وتعمل على تحسين الإستراتيجيات التسويقية وخلق مصادر جديدة للربح، ونشر المعرفة وأفضل الممارسات والحلول المبتكرة التي تخدم المجال الزراعي على مدار العام.

ومعرض المانجو بالإسماعيلية له عدة أهداف؛ فهو يسلط الضوء على محافظة الإسماعيلية زراعيًا وسياحيًا   باعتبارها أكثر محافظات مصر إنتاجا للمانجو، وهو المحصول الأشهر بها، ويشكل الترتيب الأول ضمن أنواع الفاكهة المزروعة بالمحافظة؛ حيث تستحوذ علي ثلث المساحة المزروعة علي مستوي الجمهورية؛ وبالتالى تحتل مكانة متقدمة فى تصدير المانجو.

 

 والمعرض فرصة لتسليط الضوء الاعلامى على محافظة الإسماعيلية كمقصد سياحى هام ومنطقة ذات فرص استثمارية وفى القلب منها الاستثمار الزراعى.

 وياتى هذا المهرجان نتيجة النجاحات فى مهرجان الربيع ومهرجان الفراولة، ويهدف إلى تسويق منتج المانجو داخليا وخارجيا والترويج لمحافظة الإسماعيلية سياحيا وفتح آفاق استثمارية جديدة…

وبالتالى فإن المعارض عامة هى  فرص ومناسبات لتسليط الضوء داخليا وخارجيا على القضايا التى تشجع تطوير الشركات والمنتجات الزراعية، وتساهم فى تطوير هذه المنتجات وايضا توفر فرص تسويقة جيده لهذه المنتجات، وبأسعار تنافسية لصالح المواطنين والمستفيدين من هذه المنتجات.

ا.د ابراهيم حسينى درويش

استاذ المحاصيل

وكيل كلية الزراعة جامعة المنوفية

شاهد أيضاً

ندا السيد تكتب: من يطرق باب النجاح يوشك أن يفتح له

النجاح طريق طويل مليء بالتحديات والمغامرات، ويكمن سر النجاح في الصبر والثبات على الهدف، والتعلم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *